لماذا و متى كان الإحتفال بالمولد في بلاد المغرب ؟
دبي ـ الساعة الآن


الرئيسية مقالات إسلامية لماذا و متى كان الإحتفال بالمولد في بلاد المغرب ؟

أضيف في 30 نونبر 2017 الساعة 10:28 لماذا و متى كان الإحتفال بالمولد في بلاد المغرب ؟

همس نيوز- أبو هداية


 قال أمير الشعراء أحمد شوقي في إحدى قصائده :


« وُلد الهدى فالكائنات ضياء  ///   وفـــــم الزمان تبسم وثناء »

 وكلما أطلت ذكرى مولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، يحلو للمسلمين في مغارب الأرض ومشارقها الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، بإعتبارها مناسبة جليلة تستحق منا الفرح والذي يصادف في الثاني عشر من ربيع الأول من كل عام، وهي ترتبط بسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم النبي الأكرم الذي حرر البشرية من الجهل ونقلها إلى المعرفة والنور.
وقد إعتادت عدة مجتمعات من العالم العربي والاسلامي الاحتفاء بذكرى المولد بإحياء ليالي تُتدارس فيها سيرة سيد الخلق و الاستزادة من الدعاء والإكرام . كما تشمل الاحتفالية عادات اجتماعية- يتخللها تبادل الزيارات والتهاني بين الجيران والأقارب.

دلالة المناسبة :

 المولد النبوي الشريف هو يوم مولد رسول الإسلام محمد بن عبد الله والذي كان في 12 ربيع الأول على القول الأشهر.حيث يحتفل به المسلمون في كل عام في معظم الدول الإسلامية، ليس باعتباره عيدًا، بل فرحا بولادة نبيهم رسول الإسلام محمد بن عبد الله.
تحتفل دول عدة في العالم بذكرى مولد الرسول محمد بن عبد الله حيث تعد هذه المناسبة عطلة رسمية في بضع دول على سبيل المثال المغرب، مصر، ليبيا، الأردن، تونس، الإمارات. بينما يحتفل آخرون بالمناسبة دون عطلة .
 
نبذة تاريخية :

 بدأ الاحتفال بالمولد النبوى مع دخول الفاطميين مصر، وأقيم أول احتفال بالمولد النبوي الشريف في عهد الخليفة الفاطمي «المعز لدين الله» عام 973 حيث يعود الاحتفال بهذه المناسبة لأكثر من ألف عام.


ولقد كان الاحتفال بالمولد النبوي ، من أهم الاحتفالات التي ازدهرت في العصر الفاطمي، فهم من وضعوا  أساس هذا الاحتفال.
 

متى كان الإحتفال بالمولد في بلاد المغرب ؟ :


 أما في المغرب فقد كان أول من دعا إلى الاحتفال بعيد المولد النبوي الكريم "أبو العباس العزفي السبتي" المتوفى سنة 633هـ/1236م، ويذكر في مقدمة الكتاب الذي بدأ تأليفه "الدر المنظم في مولد النبي المعظم" أن الحافز الذي حدا به إلى الدعوة لهذا الاحتفال، هو ملاحظته أن المسلمين أصبحوا يتابعون و يجارون النصارى في احتفالهم بأعياد "النيروز" (أول يناير ويوافق ميلاد السيد المسيح عليه السلام) والمهرجان (العنصرة حيث ذكرى ميلاد النبي يحيى عليه السلام يوم 24 يونيو)، و"ميلاد السيد المسيح عليه السلام") هو 25 دجنبر حسب التقويم الغربي)، فدفعته غيرته على الإسلام والمسلمين في الأندلس وخوفه على هويتهم ودينهم إلى أن يفكر في ما يدفع هذه المناكر ولو بأمر مباح.
 فإنتبه"أبو العباس" إلى ضرورة العناية بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، ليبدأ يطوف على الكتاتيب القرآنية بسبتة ويشرح لصغارها المغزى والغايات الفاضلة من هذا الاحتفال، كما حض على تعطيل قراءة الصبيان في هذا اليوم العظيم. وهكذا انطلق هذا الاحتفال كشكل من أشكال مقاومة التقليد الديني للمسيحيين.

 ولما تولى ابنه "أبو قاسم العزفي" إمارة سبتة، كان من إنجازاته أن حقق رغبة والده فاحتفل في سبتة بالمولد النبوي في أول ربيع من إمارته عام 648هـ/1250م.

 

 

مواقع

قيم هذه المادة |
0,0





محتويات قد تعجبك :

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى