شهر المحرم.. بين الهجرة وعاشوراء

الرئيسية مقالات إسلامية

شهر المحرم.. بين الهجرة وعاشوراء
أضيف في 19 شتنبر 2018 الساعة 22:49

همس نيوز ـ متابعة

شهر المحرم شهر حرام حرمه الله مع ما حرم من الأشهر الحرم التي اختارها على بقية الشهور واختصها بفضله، فأعلى قدرها، وعظم شأنها، وجعل لها مكانة خاصة؛ فقال عز من قائل: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)[التوبة:36].

وهذه الأشهر الأربعة منها ثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم؛ ثم الرابع هو شهر رجب الحرام، كما بين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبته يوم حجة الوداع حين قال: [إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حرم ثلاث متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان](رواه احمد عن أبي بكرة).

لقد كانت هذه الأشهر معظمة في شريعة إبراهيم، واستمرت كذلك حتى إن العرب قبل الإسلام ـ وهم المشركون ـ كانوا يعظمونها أيما تعظيم، ويحفظون حرمتها حتى إن الرجل ليلقى قاتل أبيه وقاتل أخيه فلا يمسه بأذى حتى تخرج الأشهر الحرم.

وجاء الإسلام فأبقى لهذه الشهور حرمتها ونهى المسلمين أن ينتهكوها بارتكاب ما حرم الله من المعاصي والآثام؛ فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ}[المائدة:2].

ونهى سبحانه عن ظلم النفس فيها فقال: {فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}[التوبة: 36].

قال ابن كثير: أي في هذه الشهور فإنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها.

قال ابن عباس: "أي فيهن كلهنَّ؛ ثم اختص منهنَّ أربعة فجعلهنَّ حرامًا وعظم حرماتهنَّ، وجعل الذنب فيهنَّ أعظم والعمل الصالح والأجر أعظم".

قال قتادة: "إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا منه فيما سواها".

والخلاصة: إنه كما أن العمل الصالح في هذه الأيام يزداد أجره وثوابه؛ فليغتنم المسلم تلك الفرصة ويكثر من الطاعات والقربات، وكذلك الذنب يزداد وزره وعقابه، فليتق العبد ربه ويجتنب فعل المنكرات والمنهيات.

الهجرة وعاشوراء

يأتي شهر المحرم ويحمل لنا في طياته ذكريين عزيزتين: 

الأولى: ذكرى هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة.

والثانية: ذكرى يوم عاشوراء.

وهما ذكريان تتعلق كل منهما بالأخرى، وترتبطان ببعضهما لمن تدبر، وتتشابهان في كثير من فصولهما ودروسهما.

. فكل منهما يوم من أيام الله الكبرى، وملحمة من ملاحم الإيمان، وفصل من فصول المعركة بين أهل الحق وأهل الباطل، وموقعة من المواقع التي تدور رحاها بين حزب الرحمن وحزب الشيطان.

. وكل منهما تحكي قصة منهجين متقابلين، منهج يقول: {سبح اسم ربك الأعلى}، ومنهج يقول: {أنا ربكم الأعلى}، منهج يقول: {إن الحكم إلا لله} وآخر يقول: {ما أريكم إلا ما أرى}.. منهج ينادي: {اعبدوا الله مالكم من إله غيره}، ومنهج آخر يقول: {أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب}، منهج يقول: [قولوا لا إله إلا الله تفلحوا]، ومنهج ضده يقول: {امشوا واصبروا على آلهتكم إن هذا لشيء يراد}. فشتان بين المنهجين وما أبعد ما بين الدعويين.

. في كلتا الحالتين والواقعتين تظهر القاعدة الأصيلة: وهي أن منهج الحق ومنهج الباطل لا يلتقيان ولا يجتمعان إلا أن يعلو أحدهما الآخر ويقهره ويجعله يعيش تحت وطأته وحكمه ويخضع له، فمنهج الكفر لا يقبل بوجود المنهج الرباني أصالة؛ لأنه يناقضه في كل شيء، فهو يحارب أهله وربما يعمل للقضاء على وجودهم أصلا، ومنهج الحق يريد أن تكون كلمة الله هي العليا، ولكنه لا يعمل لإفناء الآخر وإن كان يسعى لأن يعيشوا تحت ظل حكم الله، فهو يسعى لأن تكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الذين كفروا السفلى؛ ولهذا ستبقى المدافعة بين الفريقين قانونا عاما وقصة لا تنتهي.

. في الواقعتين كما كان التشابه في أصل الدعوة، وهو توحيد الله تعالى والتوجه بالعبادة له دون سواه: {اذْهَبْ إِلَى

. في الحالتين تضييق وتقتيل، وتشريد وتعذيب وتنكيل، استهزاء وسخرية وسفاهة وتحقير، حصار ودمار من أهل الباطل على أهل الحق: في مصر: {إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ

. فلما لم يجد كل منهما مأوى ومكانا صالحا لإقامة دين الله وحكمه: خرج موسى من مصر مع مؤمني قومه تحت جنح الليل بعد أن أمره الله بذلك، وتوجه إلى الأرض المقدسة، وكذلك رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام أمره الله أن يهاجر إلى المدينة ويترك مكة وهي خير بقاع الأرض.

. ومرة أخرى تتشابه القضيتان في المواجهة الحاسمة التي لا تحتمل القسمة ليعرف فيها الحق من الباطل، وأي الفريقين أحق بنصر الله سبحانه.

يخرج موسى مع قومه كما أمره الله {فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ}، ويخرج محمد صلوات الله عليه تحت جنح الليل وقد أحاط ببيته الكافرون.

موسى يصل إلى البحر، ويدركهم فرعون بجنوده وقد أجمعوا أن يبيدوهم أجمعين {فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَ

ويصل الأمر مداه وقد أدرك فرعون وجنوده موسى ومن معه، وبلغ الأمر منتهاه وبلغت القلوب عند بني إسرائيل الحناجر ونادوا بكل خوف وهلع {إنا لمدركون}.. ونادى موسى بكل يقين {كلا إن معي ربي سيهدين}.

وفي مكة أحاط القوم برسول الله ولا ملجأ إلا الله. فأخزاهم الله وخرج من بين أيديهم يتلو كتاب الله وينثر التراب على رؤوسهم في يقين كامل بنصر الله، حتى وصل الغار ومرة أخرى يحيط الكفار بحزب الله رسول الله ومعه صاحبه ولم يعد في قوانين الأرض إلا قول أبي بكر "لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا"، وتأتي كلمات الصادق بوعد ربه [ما ظنك باثنين الله ثالثهما]، يا أبا بكر {لا تحزن إن الله معنا}.

في مصر هناك عند البحر يأتي نصر الله، فيوحي إلى موسى {أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ

وعند الغار كان النصر أعجب وأغرب فليس ثم في الأرض أسباب، فصرف الله أعين الكافرين، وحفظ نبيه وصاحبه من مكر الظالمين. {إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا

. في القصتين خاب سعي الكافرين، وضل مكر الكافرين، ونصر الله المؤمنين، من غير قوة منهم ولا قدرة وإنما هو تدبير العزيز الحكيم فإن وعده لا يتخلف {إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}.

. إنها روزنة أمل وباب ثقة في نصر الله وطرد لليأس من القلوب وتوديع للقنوط وأن هذا الدين منصور مهما بلغت حاله أهله وأن الله هو الذي يتولى نصرته حين لا يكون ثم ناصر سواه.

وفي كل من الحالتين كانت الخاتمة بالنصر لجند الله المؤمنين، وأهلك الله الظالمين {إِنَّ فِي ذَ

وصدق الله العظيم: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ}.

المصدر: أخبارنا

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى