واش بصح المغرب من طنجة إلى ''لكويرة''؟؟.
دبي ـ الساعة الآن


الرئيسية في العمق واش بصح المغرب من طنجة إلى "لكويرة"؟؟.

أضيف في 29 نونبر 2017 الساعة 16:53 واش بصح المغرب من طنجة إلى "لكويرة"؟؟.

همس نيوز - منير

  ممن المغاربة شيبا و شبايا، لا يردد بتسليم تام، جملة " المغرب من طنجة إلى لكويرة" ، في تعبير حاسم لا يدع مجالا لشك بأن المغرب بلد غير منقوص من صحراءه.

و لا يغيب عن المغاربة كذلك بأن المستعمر الفرنسي لما خرج من البلد في 1956 معلنا عن نهاية مرحلة الحماية، لكن جزءا من التراب الوطني ظل تحت الإحتلال الإسباني و هو جزء الصحراء الذي ضمّه الملك الحسن الثاني إلى مملكته في 1975 ،بعد تنظيم المسيرة الخضراء المظفرة .


 هذه المستجدات لم تكن لتمر دون ظهور صراعات بين الجيران ، ما أدى إلى إقتسام الأراضي الصحراوية بين المغرب وموريتانيا بمقتضى "اتفاق مدريد" في نوفمبر 1975.

 غير أن الإنقلاب الذي حصل ضد حكم الرئيس الموريتاني "المختار ولد داداه" سنة 1978 أنذاك،بدل و غير المعادلة الجغرافية و السياسية ، بعدما قرر القادة الجدد في نواكشط الإنسحاب نهائيا من الصحراء لصالح جبهة البوليساريو، التي كانت ترفع السلاح ضد المغرب و موريتانيا في نفس الوقت، لكن دون أن تتخلى عن "لكويرة" ..


  فلكويرة و منذ توقيع اتفاق السلام مع "جبهة البوليزاريو" الذي بموجبه خرجت موريتانيا من حرب الصحراء الغربية بتاريخ 5 غشت 1979، بقيت البلدة تحت سيطرة موريتانيا، كونها تشكل منطقة استراتيجية بالنسبة لها ، في انتظار تسوية نهائية للقضية الصحراوية برمتها بحسب نتائج المفاوضات المغربية الموريتانية.

Resultado de imagen de ‫لكويرة موريتانيا‬‎

وحدات من الجش الموريتاني في "لكويرة"


 
  كما ظلت المنطقة معزولة تماما تحرسها فرقة من حرس الحدود الموريتاني قليلي العدد يتموقعون أساسا داخل المدينة وعلى الحدود. أما وسط منطقة لكويرة وجنوبها هو عبارة عن سهول تتخللها هضاب على الشاطئ معزولة و بعيد عن عبث الإنسان.

 إذن و حسب الدارسين ،فموريتانيا لم تنسحب من "لكويرة" أبدا .. كما أن المغرب لا سلطة له عليها نهائيا .

 "لكويرة" أو "اكوارة" كما سماها الإسبان، لما وطأت أقدامهم ساحل شبه جزيرة الرأس الأبيض (بالإسبانية: La Agüera) وبير الذئب،اسمها التاريخي وهي "بئر مالحة" تصلح للإبل فقط،  حفرها السكان الأوائل للمنطقة، أو لكويرة كاسم حالي قرية تقع على ساحل المحيط الأطلسي، بالطرف الغربي لشبه جزيرة رأس نواذيبو متلاصقة مع مدينة نواذيبو الموريتانية من الشرق لا يفصلهما سوى مسافة 15 كلم، و من الغرب و الجنوب المحيط الأطلسي و من الشمال إقليم واد الذهب، كونها اقصى نقطة في جنوب المغرب، تبعد عن مدينة الداخلة بأزيد من 700 كلم.

و فيما يلي معلومات قد لا يعرفها جيل بكامله عن "لكويرة ":

أولها : "الكويرة" قرية صغيرة وليست مدينة و هي عبارة عن سوق لتجارة المواشي، كما يوجد بها بعض الصيادين، وهي نقطة عسكرية مهجورة.

2 : "لكويرة" أرض لا تخضع لحكم المملكة المغربية ، بل هي تحت سلطة نواكشوط و الجيش الموريتاني.

3 : إداريا تنتمي إلى المغرب ، فرغم وجودها تحت تصرف الجيش الموريتاني، مصيرها رهين بوضعية "الصحراء المتنازع عليها ".

4: اسمها "بير الذيب" ، أصل كلمة الكويرة من الإسبانية "أكوارة" La Agüera، لكن اسمها الحقيقي هو بير الذيب، تيمنا ببئر مالحة حفرها السكان الأصليون في المنطقة لتوريد الإبل.

5: بالنسبة للبوليساريو، فلكويرة مدينة محررة من المغرب، وهي خاضعة مؤقتا لإشراف موريتانيا"، بمقتضى "اتفاق الجزائر" في 1979.

6: لأنها تقع خارج الجدار الرملي الدفاعي الذي شيّده المغرب في 1980 لصد هجمات البوليساريو، فيصعب الوصول إليها برّا، إذ تربطها طريق وعرة وغير معبدة .

7: منطقة "لكويرة" عامل جذب للسياحة، بسبب وقوعها على ساحل المحيط الأطلسي بطول يزيد عن 40 كيلومترا، تتميز المنطقة بأحياء بحرية نادرة مثل عجول البحر وأسود البحر.

8: هل منعت نواكشوط القنصل المغربي من زيارتها؟

رغم أن الناطق الرسمي السابق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي نفى مرارا رفع موريتانيا أعلامها على الكويرة، إلا أن وسائل إعلام موريتانية، أكدت رفض نواكشوط دخول القنصل المغربي إلى الكويرة، تزامنا مع رفع الأعلام في المنطقة.

9: ما لا يعلمه الكثير هو أن "لكويرة" منطقة تراقبها بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية ( بالمينورسو).




مواقع و وكالات

قيم هذه المادة |
0,0





محتويات قد تعجبك :

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى