تحت وقع مشادات وشعارات داخل القاعة توقفت جلسة محكامة الزفزافي ورفاقه

الرئيسية في العمق

تحت وقع مشادات وشعارات داخل القاعة توقفت جلسة محكامة الزفزافي ورفاقه
أضيف في 24 أكتوبر 2017 الساعة 14:15

 

* همس نيوزعن دليل الريف

 أوقفت هيئة المحكمة باستئنافية الدار البيضاء، الجلسة الاولى لحاكمة مجموعة من معتقلي حراك الريف، يُطلق عليها مجموعة ناصر الزفزافي، بسبب مشادات بين الهيئة ودفاع المعتقلين، بعد أن تشبّث محاموا المعتقلين بضرورة مثول كل المتابعين في الملف، في المقاعد الأمامية عوض القفض الزجاجي، وهو ما رفضه القاضي ومعه النيابة العامة بدعوى أن المكان ضيق ولا يسمح بجلوس كل المتهمين ومعهم رجال الشرطة الذين يحرسونهم، لكن هيئة الدفاع تشبّثت برأيها، مما جعلها تدخل في مشاداة مع القاضي، الذي أمر برفع الجلسة للمرة الثانية على التوالي بعد أن سبق له رفعها في المرة الأولى بسبب خلاف بينه وبين هيئة الدفاع أيضا.

وبمجرد اعلان القاضي توقيف الجلسة، هتف الناشط الحراكي البارز ناصر الزفزافي بشعارات داخل قاعة المحاكمة من قبيل "عاش الريف" و الموت ولا المذلة"، وهي الشعارات التي تفاعل نعها الحاضرون في القاعة من عائلات المعتقلين والحقوقيين.

واستأنفت الجلسة بعد إحضار كراسي طويلة وضعت في مقدمة القاعة، كما أمر بذلك رئيس الجلسة، جلس فيها عند استئنافها ناصر الزفزافي وبعض من رفاقه المعتقلين، في حين بقي الآخرون في القفص الزجاجي.

ومع استئناف أطوار الجلسة طالب ناصر الزفزافي بمنحه الكلمة من أجل تقديم ملتمساته للمحكمة، لكن القاضي رفض ذلك وأخبره أن دوره في الكلام لم يحن بعد.

وبالموازاة مع ذلك نظمت مبادرة الحراك الشعبي لمعتقلي الريف بالدار البيضاء، أمام محكمة الإستئناف وقفة تضامنية تزامنا مع محاكمة الزفزافي والصحافي حميد المهداوي، مطالبين بإطلاق السراح الفوري لكافة المعتقلين السياسين.

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى