رسميا.. هذه هي خطة أخنوش لسحب مهمة مواجهة الإسلاميين من ''البام''.. شوف مزيان قوالب السياسة

الرئيسية في العمق

رسميا.. هذه هي خطة أخنوش لسحب مهمة مواجهة الإسلاميين من ''البام''.. شوف مزيان قوالب السياسة
أضيف في 14 مارس 2018 الساعة 00:17

همس نيوز ـ متابعة

بعد خرجتيه الإعلاميتين غير المسبوقتين، الأولى جرت الأسبوع الماضي عبر القناة الثانية، والخرجة الثانية التي جرت قبل يومين مع المجموعة الإعلامية “ميد راديو” و”الأحداث المغربية”؛ كشف رئيس التجمع الوطني للأحرار عن جلّ أوراقه السياسية. أخنوش، الذي نزع بذلة التكنوقراطي وأصبح رئيسا لحزب الحمامة مباشرة بعد ظهور نتائج انتخابات 7 اكتوبر 2016؛ بات يحمل رسميا المشروع السياسي الذي جرى تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة لإنجازه قبل أكثر من عشر سنوات، لكنه يخضع هذا المشروع لتعديلات تميّزه عما خرج الوزير المنتدب في الداخلية، فؤاد عالي الهمة، عام 2007 ليبشّر به، وما حاول خليفته على رأس الحزب، إلياس العماري، إنجازه في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة.

أخنوش، الذي قاد عملية الـ”بلوكاج” الشهيرة، والتي انتهت بإعفاء رئيس الحكومة السابق عبدالإله بنكيران وتعويضه بسعد الدين العثماني، لا يخفي توليه “مهمة” تحجيم حزب إسلاميي المؤسسات، حزب العدالة والتنمية، ورفع الفيتو في وجه أية عودة محتملة لزعيمه السابق عبدالإله بنكيران. مهمة كشف أخنوش في خرجتيه الإعلاميتين الأخيرتين، إدخال تعديلات على استراتيجية تنفيذها، من خلال العمل على احتواء حزب المصباح من الداخل، أي من داخل الحكومة وعبر استمالة تيار معين داخله، وتجنّب الدخول في تقاطب إيديولوجي مع مرجعية العدالة والتنمية الإسلامية.

الباحث المتخصص في العلوم السياسية، عبدالرحيم العلام، قال لـ”اليوم24″ إن أخنوش أبان عن وعي بـ”أخطاء” ارتكبها حزب الأصالة والمعاصرة في محاولته سحب البساط من تحت أقدام حزب العدالة والتنمية. أخطاء جسّدها العلام في كون حزب الـ”بام” أعلن مواجهة شاملة مع حزب العدالة والتنمية، “وهو ما مكّن عبدالإله بنكيران من الفوز بالأمانة العامة سنة 2008، وأدى إلى تقوية الحزب وتوحيد صفوفه في مواجهة الخصم الصاعد”. استراتيجية أخنوش، حسب عبدالرحيم العلام، تقوم على مواجهة تيار داخل حزب العدالة والتنمية، هو الذي يجسده عبدالإله بنكيران، في مقابل استمالة ودعم التيار الذي يجسده العثماني ووزراؤه من داخل الحزب. “حزب التجمع الوطن للأحرار الذي يقوده أخنوش حاليا، لن يمكن حزب العدالة والتنمية من هذا الامتياز المتمثل في المواجهة الشاملة، وسيعمل في المقابل على تقوية تيار العثماني وإضعاف التيار الآخر”، يضيف العلام.

باحث ومحلل سياسي آخر هو محمد مصباح، قال لـ”اليوم24″ إنه و”بعد فشل حزب الأصالة والمعاصرة في مهمته الأصلية، إي إضعاف البيجيدي، ارتفعت أسهم السيد عزيز أخنوش لدى الدولة، لا سيما بعد تشكيل حكومة العثماني، لأنه الوحيد الذي استطاع تلجيم طموحات البيجيدي ونجح في إضعافه من الداخل”. مصباح أوضح أن “الجديد في توجه أخنوش، هو تواري الصراع الإيديولوجي مع الإسلاميين مقابل بروز خطاب الفعالية والانجاز، وهي على كل حال ميزة للأحزاب التقنوقراطية والإدارية. لقد أدركت الدولة ونخبها أن الصراع الإيديولوجي مع الاسلاميين لم يكن مجديا وكان يأتي أحيانا بنتائج عكسية”.

المصدر: اليوم 24

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى