إنصافك لعبد التواب باب إلى الله التواب

الرئيسية ساحة المواقف

ـ     جمع الشاب المسمى "صفوان"، الملقب ب"السيمو" ثروة طائلة من خلال
خالد العمراني
إنصافك لعبد التواب باب إلى الله التواب
أضيف في 5 يناير 2019 الساعة 20:12

همس نيوز ـ متابعة

 

 

جمع الشاب المسمى "صفوان"، الملقب ب"السيمو" ثروة طائلة من خلال عملياته وصفقاته وتجارته. مع مرور سنوات النعيم بدأ السيمو يطلق عنان نزواته بشكل هستيري، صار لا يستحيي من ممارسة مختلف أشكال الرذيلة منفسا عن مكبوتاته التي استفاقت من كمونها بحكم فتنة المال والنعم. كان السيمو يقضى معظم لحظاته متنقلا من ملهى إلى ملهىََ ومن ناد إلى

يوم الزفاف أنفق الشاب أموالا ببذخ، فعل ذلك لأنه يحدث الناس بنعمة الله "فأما بنعمة ربك فحدث" صدق الله العظيم، والناس بدورهم يعلمون جيدا أن السيمو رجل كريم وجواد، لأنه لطالما تبرع لبناء جزء كبير من مسجد قريتهم، بالإضافة إلى أنه يغدق على المحتاجين والفقراء القاصدين بيته. ليلة الزفاف، جلس العريس فوق الهودج وجنبه زوجته العفيفة المنتقاة. كانت أعين المدعوين مسمرة عليهما. الموسيقيون يعزفون مقاطع غنائية، والنادلون يوزعون الحلويات والمأكولات الشهية. 

في تلك اللحظة التاريخية أطل على المشهد طفل صغير رث الثياب، تسلل الطفل من بين الجموع دون أن يعلم الحرس، حتى وصل بهو القصر، فأخذ يرقص بينما سرواله يسقط بعد تمزق الخيط الذي يثبته على خاصرته؛ رغم محاولات الطفل المتكررة في المزاوجة بين الرقص وإمساك السروال كفعل بريء، إلا أن السروال وقع وظهرت عورته لتتحول أنظار الحاضرين نحو مشهد الطفل الصغير وهو عار تماما عوضا عن صورة العريسين والبذخ المصاحب لهما. أمسك الحراس بالطفل عبد التواب، وأخذا يدفعانه نحو الخارج وهو يحاول أن يستدير إلى أن أوصلوه إلى الباب الرئيسي للقاعة. هناك استدار عبد التواب استدارة أخيرة نحو الأب التائب عن ذنوبه إلى التواب، استدار فشاهد صفوان محمولا على الأكتاف في حين هو يرفس بالأقدام، تنهد ولو أنه ما كان يعلم أن الأب التائب، والجدة الحريصة على نقاء وطهارة العائلة، والعدالة الناقصة، والعصر المجحف، جميعهم تكالبوا ليحرموه من الانتشاء بالرقص والتلذذ بالعشاء الفخم. ودع الصغير الحفل الباذخ وهو يحس بلحظة القهر، ومشهد ذلك الشعور يتراءى من خلال وميض بؤبؤى عيناه الدامعتين. مع كل ذلك، فالطفل عبد  التواب سرعان ما ابتسم وضحك ضحكة جميلة وبريئة عندما ناوله نادلا طيب القلب لحما وكعكا. 

 

خلاصة القصة هو ما يلي: قبل أن نتوجه إلى الرب  التواب طالبين المغفرة عن الذنوب التي ارتكبناها في حق بعضنا لابد أن نعلم أننا مطالبين بإنصاف ضحايانا، مطالبين برد المظالم لأصحابها. فالطفل في هاته القصة يمثل دور الضحية، ضحية بريئة وغير قادرة على الانتقام أو حتى على استيعاب كونها ضحية وكون الهاضم لحقه هو ذلك الأب النرجسي المتعالي الباحث الأنانية. فالطفل قد يكون شعبا بأكمله أو فئات من الشعب، والسيمو قد يكون قاض أو رئيس دولة أو وزير، والحقوق كثيرة أعلاها المال العام. 

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى