أية علاقة ما بين التوجيهات الملكية التي أعلن عنها الملك في خطاب عيد العرش و مستقبل الشباب؟

الرئيسية ساحة المواقف

ـ هناك مجموعة من المحللين السياسيين والمفكرين، وحتى بعض المواطنين والصحفيين والأطباء
محمد شرقاوي
أية علاقة ما بين التوجيهات الملكية التي أعلن عنها الملك في خطاب عيد العرش و مستقبل الشباب؟
أضيف في 5 غشت 2018 الساعة 18:32

همس نيوز ـ متابعة

هناك مجموعة من المحللين السياسيين والمفكرين، وحتى بعض المواطنين والصحفيين والأطباء المغاربة المقيمين بالخارج، يعلقون بطريقة لا منطقية على الخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش، يتساءلون لماذا لم يقم الملك بالعفو عن معتقلي شباب الريف، ولماذا لم يتحدث عن المقاطعة..؟ "واش بغيتو الملك يعفو عليهم ويلقاو أن الأمور باقا هي هي لا رؤية ولا استراتيجية ولا إصلاح...إوا نبداو المواجهات من جديد.."،

فالملك فعل خيرا بعدم الاعلان عن العفو عن معتقلي شباب الريف وغيرهم (انفراج كنا نطمح إليه جميعا)، لأن مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية لم تتحقق بعد (الحاجة إلى مستشفيات، أثمنة معقولة لمواد غذائية، جامعات، مدارس، طرق حديثة، مشاريع اجتماعية واقتصادية، تشغيل الشباب وإدماجهم في الحياة السياسية، الانصات إلى شكايات المواطنين في الادارة والتعامل معهم باحترام..)، لكنه مباشرة بعد الخطاب الملكي اجتمع مع الوزراء المعنيين لتنزيل البرنامج الاستراتيجي للبلد على المدى القريب والمتوسط والبعيد، برنامج أعلن عنه في الخطاب الملكي، كما أعلن بعد ذلك عن إعفاء وزير في الحكومة، وسيعلن على إعفاء كل من قصر في خدمة المواطن، مواطن لن يسمح أمام الله إلى كل من احتقره وأهانه وفقره وهمشه ونهره وقلل من شأنه واتهمه وقرصن أفكاره ومشاريعه...فخدمة المواطن أمانة في عنقهم إلى يوم الدين.

وأنا أستمع أو أقرأ لبعض هؤلاء المحللين الصغار والكبار منهم، اتضح لي أنهم، للأسف، لم ينصتوا جيدا للخطاب الملكي ولم يستوعبوا علاقة التوجيهات الملكية، توجيهات واضحة  ترتكز على تسهيل عملية التمدرس، إدماج الشباب في الحقل السياسي والانصات إليهم، تسهيل مساطر الاستثمار، تنزيل عملية اللاتمركز، اصلاح الادارة، إطلاق جيل جديد من مشاريع التنمية البشرية، إصلاح الاختلالات التي يعرفها الشق الاجتماعي والمساعدات الطبية وغيرها..، والشباب بصفة عامة، خصوصا معتقلي شباب الريف. فالملك محمد السادس أعطى رؤية واضحة للحكومة وللشعب للسير جميعا نحو التنمية الشاملة، مع تحديد برنامج استراتيجي للشروع في تنزيل توجيهاته على أرض الواقع، وفي نفس الوقت بين بالملموس للمواطنين أن هناك نماذج من المسؤولين منهم من يغش في عمله ومنهم من يسير ويدبر أمور المواطنين بعشوائية وكأن المواطن "مكتاب عليه يتعايش معا هاذ النوع من الانتهازيين"، انتهازيين صوت عليهم المواطن كي يحسنوا من مستواه المعيشي، لكنهم اختاروا رؤية الأنانية واستراتيجية العشوائية لتنزيل برامجهم السياسية.

 

لدي إحساس كبير أن الملك سيعفو عن شباب الريف وغيرهم في عيد الشباب القادم، لأن كل الظروف مواتية؛ رؤية وتوجيهات ملكية واضحة على المدى القريب والمتوسط والبعيد؛ مشاريع لم يبقى لها الكثير كي تبدأ في استقبال المواطنين..حكومة جديدة بوزراء جدد؛ إدارات بموظفين جدد.. وإذا لم يتم العفو عليهم فاعلموا أن الملك يريد أن تكون الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية جيدة حتى يتمكن هؤلاء الشباب من الحفاظ على كرامتهم والاندماج بسهولة داخل مجتمعهم و تأسيس حياتهم كما يشاؤون، وبالتالي المساهمة في تنميتهم وتنمية بلدهم بدون ضياع للوقت في المزيد من الشعارات والمظاهرات..."خاص غير شوية ديال الصبر" والثقة الكاملة في الملك محمد السادس، ملك السلم والسلام. "راه كل واحد فينا مضروبا فيه تا العظم وخا ما ممسجونش.." المهم هو أن نحب ونحترم ونساعد بعضنا البعض ونعمل جميعا من أجل تبني الرؤية الملكية، لكن هذا لا يمنع من اقتراح مشاريع واستراتيجيات وحلول تنير للحكومة الطريق الصحيح نحو الرؤية الملكية، "خاص غير الحكومة تكتشف وتشجع هاذ الشباب لي عندهم رؤية وبرامج واضحة عن الطريق المختصرة التي تؤدي مباشرة وبدون استثمارات كبرى إلى الرؤية الملكية، ماشي تشد معاهم الضد تيطجو ويخويو البلاد".

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى