موازين المقاطعة في مواجهة مهرجان موازين العهر والتبذير

الرئيسية ساحة المواقف

ـ إن المقاطعة أصبحت سنة بالنسبة للشعب المغربي في محاربة الفساد والاحتكار والرداءة
أوعقى حميد
موازين المقاطعة في مواجهة مهرجان موازين العهر والتبذير
أضيف في 8 يونيو 2018 الساعة 15:22

همس نيوز ـ متابعة

إن المقاطعة أصبحت سنة بالنسبة للشعب المغربي في محاربة الفساد والاحتكار والرداءة والتفاهة التي أصبحت تطل علينا ليل نهار في القنوات التلفزية والتي تعد على رؤوس الأصابع، ففي خظم المقاطعة الشعبية التي تطال المواد الاستهلاكية والتي كبدت خسائر بالملايير للشركات المستهدفة، دشنت مجموعة من الصفحات الفايسبوكية المؤثرة حملة موازية ضد أكبر مهرجانات أفريقيا وهو مهرجان موازين الذي يقام في العاصمة المغربية الرباط والذي يبدأ عروضه الفنية يوم الجمعة 22 من هذا الشهر.

 

مهرجان موازين الذي تنظمه جمعية مغرب الثقافات منذ 17 سنة، والذي يستقطب أبرز المشاهير في الميدان الفني في العالم كل سنة بمبالغ خيالية جدا لتنشيط فقرة غنائية لساعة أو ساعتين على الأكثر، وهو الأمر الذي استفز المغاربة منذ انطلاقه، وتعالت أصوات كثيرة منددة ومعارضة له بسبب حجم الأموال التي تدفعها الكثير من المؤسسات العمومية لتمويله، ، من بينها المكتب الشريف للفوسفاط وشركة اتصالات المغرب التي تملك الدولة حصة الأسد منها، وتسخير وسائل إعلامية عمومية لنقل مشاهد العهر والقذارة للعائلة المغربية، ناهيك عن المؤسسات الخاصة التي يمتلكها كبار رجال الأعمال المغاربة التي تنهك جيوب الموظفين في ما يخص ارتفاع الفوائد على القروض والتأمينات وكذا رسوم سحب الأموال ونذكر على سبيل المثال لا الحصر البنك المغربي للتجارة الخارجية والملكية الوطنية للتأمين التي يمتلكها الملياردير عثمان بنجلون، والتي بالمناسبة حققت رقم معاملات خيالي تجاوز 6.2 مليار درهم سنة 2017 بزيادة تفوق 6 في المائة مقارنة مع سنة 2016.

 

إن المغرب الآن يحتاج أصواتا أكثر جرأة في طرح المشاكل والهموم التي يعاني منها المواطن المفقر، وإعلاء صوت الحق عاليا، خصوصا في ما يخص اختلاس وتبذير الأموال العمومية التي وجب من المسؤول توجيهها لخدمة البلاد في مجالات حساسة كالتعليم والصحة والبنية التحتية، عوض صرفها وبالعملة الصعبة لمجموعة من المختلين الأجانب الذين يقدمون منتوجا عفنا يعارض مبادئ الشعب المغربي المسلم، مما يساهم في الانحلال الأخلاقي لمختلف الفئات المجتمعية، كل هذا من أجل إرضاء فئة قليلة تنادي باسم التنوع الثقافي لمغرب الثقافات والحريات التبي لا نجدها حتى في الدستور المغربي وقبله في دين الإسلام.

 

إن الحراك الذي يقوم به الشعب المغربي الآن، ما هو إلا نتاج لتراكمات تنبيهية وتنديدات سابقة أصبحت الآن فعلا لا ولن يقاوم، لأنه وكما يقال بلغ السيل الزبى وأصبح يأخذ حقوقه بيده بطرق حضارية سلمية وراقية شهد له بذلك القاصي والداني والعدو والصديق، في ظل تكالب الساسة وأصحاب القرار ومواصلتهم الصيد في الماء العكر والاصطفاف إلى جانب اللوبيات التي تريد صنع مغرب على مقاسهم بأكل الشعب ما يريدون، يلبس كما يشاؤؤون، يشاهد ما يصنعون، ينفذ ما يقولون، وهو أمر لن يحدث بحول الله، فإذا كان الشعب المغربي قد قاوم الاستخراب الأوروبي العسكري والفكري وقبله حارب الفكر الصفوي، قادر أن يحارب هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم سادة القوم ووجهائهم.

 

إن مقاطعة مهرجان موازين أظهرت نجاحها في بدايتها، حيث تجاوب العديد من الفنانين للمطالب وقرروا عدم المشاركة موضحين أن الأموال التي تصرف على المهرجان يستحقها أولا فقراء المغرب في المدن والقرى والمرضى الذين لا يجدون حتى مستوصفات للعلاج فما بالك بالمستشفيات،

 

ويحتاجها العاطلون لإحداث مناصب شغل بها، وتحتاجها البنية التحتية المهترءة، وتحتاجها القطاعات الاجتماعية لتحسين عيش الأسر.

 

كي لا ننسى أو نتناسى أن السبب في إغلاق مكتب الجزيرة في المغرب هو تقرير ناري فضح الواقع المعاش أنذاك في قرى المملكة، في ظل غياب الإعلام البديل أنذاك، أما الآن فالعدو والصديق والكبير والصغير يشاهد بأم عينه الفساد وفي واضحة النهار.

 

 

إن مهرجان موازين حتما سيتلقى ضربة موجعة في دورته الحالية لأسباب عدة، من بينها تزامنه مع نهائيات كأس العالم، وخصوصا العروض التي يراهن عليها المنظمون لاستقطاب الجماهير تتقاطع مع أبرز مباريات منتخبات عريقة والتي يشهد لها بالفرجة والمتعة، ومن الأسباب كذلك الوعي الذي وصل إليه المواطن المغربي فيما يخص مقاطعة التفاهة والرداءة بشتى أنواعها.

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى