الــتــّوبــة فــي رمــضــان

الرئيسية ساحة المواقف

ـ يُعين الله -تعالى- عباده في شهر رمضان المُبارك على أداء العبادات؛ بتسهيل الطريق
عمر دغوغي
الــتــّوبــة فــي رمــضــان
أضيف في 9 ماي 2019 الساعة 17:47

همس نيوز ـ متابعة

يُعين الله -تعالى- عباده في شهر رمضان المُبارك على أداء العبادات؛ بتسهيل الطريق المُؤدّية إليها، ويجد المسلم في هذا الشهر دافعاً للتّوبة عن كلّ معصيةٍ ارتكبها، ففي كلّ سنة يحلّ فيها شهر رمضان الفضيل يُجدَّد طريق التّوبة والتغيير في علاقة العبد مع الله تعالى، فقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إذا كان أولُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ صُفِّدَتِ الشياطينُ ومَرَدةُ الجنِّ، وغُلِّقتْ أبوابُ النارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ، وفُتِّحَتْ أبوابُ الجنةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ، ويُنادي منادٍ كلَّ ليلةٍ: يا باغيَ الخيرِ أقبلْ، ويا باغيَ الشرِّ أقْصرْ، وللهِ عتقاءُ من النارِ، وذلك كلَّ ليلةٍ)، لذا من اليسير على العبد أن يُقبِل على الله  تعالى  دون أيّ عوائق؛ فالشياطين مُصفَّدة، وأبواب جهنّم مُغلَقة، وأبواب الجنّة مُفتَّحة، فهذا الوقت أفضل وقت ليُعلن فيه المسلم توبته إلى الله  تعالى  ويترك المُحرَّمات، ويراجع نفسه بما كان يرتكب من أخطاء، فلا يعود إليها.

التّوبة لُغةً: مصدر تَابَ، وهي الاعتراف، والنّدم، والإقلاع، والعزم على عدم الرجوع إلى المعصية واقتراف الذُّنوب.

إذا كانت التّوبة واجبةً على المسلم في كلّ وقت وحين، فإنّها أكد ما تكون عليه في أيّام شهر رمضان المبارك ولياليه؛ ففي أول ليلة منه ينادي منادي الله تعالى للإقبال والتّوبة وفعل الخيرات، فعن الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (يُنادي منادٍ: يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ)، وتأكيداً على أهميّة التّوبة والإنابة خاصّةً في شهر رمضان، قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (قال لي جبريلُ: رغِمَ أنفُ عبدٍ أدرك أبوَيه أو أحدَهما لم يُدخِلْه الجنةَ ، قلتُ: آمين، ثمّ قال: رَغِمَ أنفُ عبدٍ دخل عليه رمضانُ لم يُغفَرْ له، فقلتُ: آمين، ثمّ قال: رَغِمَ أنفُ امرئ ذُكِرتَ عندَه فلم يُصَلِّ عليك، فقلتُ: آمين).

وتجد النفوس في شهر رمضان عوناً لها على التّوبة والرّجوع إلى الله تعالى، والإنابة إليه بعد المعاصي والذنوب والآثام؛ ففي هذا الشهر تُفتَح أبواب الجِنان، وتُغلَق أبواب النيران، وتُصفَّد الشياطين التي توسوس للمرء طوال أيّام السنة، لذا على المُسلم أن يغتنم أيّام رمضان، ويُقبل على الله تعالى فيه بالصّلاة، والصّيام، والذِّكر، وتلاوة القرآن، والصَّدقات، والطاعات بكلّ أشكالها، فالمسلم الفطِن يجب عليه أن يحثّ نفسه على استغلال هذه المعطاءات والمنح من الله تعالى بالتّوبة، حتّى لا تشمله الخسارة التي أخبر بها النبي صلّى الله عليه وسلّم.

لا يزال الإنسان يتقلّب بين الصّواب والخطأ، ومن ذلك قول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطاءين التوّابونَ)، فكلّ إنسان يقع في الزّلل، ويقترف الذّنوب، ويفعل المعاصي، ولكن تتفاوت درجة المعصية بين شخص وآخر؛ فقد تكون المعصية بالجوارح، وقد يهمّ الشخص بها في قلبه، وكذلك لا يخلو أيّ إنسانٍ من وساوس الشيطان، ولذلك فعلى المسلم أن يتخلّى عن ذلك بالتّوبة إلى الله تعالى.

ولقد حثّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم على التّوبة في كلّ يوم وفي كلّ حين، وجعل نفسه قدوةً للمسلمين في ذلك، فقال: (استغفروا ربّكم، إنّي أستغفرُ اللهَ وأتوبُ إليه كلَّ يومٍ مئةَ مرّةٍ)؛ فالرّسول صلّى الله عليه وسلّم يتوب إلى الله تعالى، ويستغفره وقد غفر الله له ما تقدّم وما تأخّر من ذنبه، فكيف بالمسلم الخطّاء الذي يُذنب ويعصي الله تعالى.

وبالنظر في كتاب الله تعالى يرى المسلم أنّ الله تعالى حثّ على التّوبة في كثير من الآيات، منها: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، وقال أيضاً: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ)، فالتّوبة واجبة على المسلم، فهي صفة من صفات المؤمنين الأخيار، وفي ذلك يقول القرطبي رحمه الله: (ولا خِلاف بين الأمّة في وجوب التوبة، والمعنى: وتوبوا إلى الله؛ فإنّكم لا تخلون من سهوٍ وتقصيرٍ في أداء حقوق الله -تعالى- فلا تتركوا التّوبة في كل حال).

حتّى تكون التّوبة مقبولةً عند الله تعالى، فلا بُدّ أن تتّصف بصفات تشير إلى صدق التائب، ومن ذلك:

أن تكون نيّة التائب وقصده الله تعالى، قال الله تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ).

الإقلاع الفعليّ عن إتيان المعصية التي تمّ الرجوع عنها.

النّدم على ما قدّم الإنسان من أخطاء وذنوب.

 العزم على عدم العودة إلى الخطأ الذي تاب عنه المرء.

 ردّ التائب الحقوق لأصحابها إن كان في هذا الذنب أكل لحقوقِ أحدٍ من الناس.

أن تكون التوبة في زمن قبولها؛ أي قبل طلوع الشمس من مغربها، وقبل غرغرة الإنسان وحضور أجله. 

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى