صحيفة تنشر أسرار لأول مرة عن “الانقلاب” على بنكيران.. وخطة مزوار وأخنوش !!

الرئيسية حدث

صحيفة تنشر أسرار لأول مرة عن “الانقلاب” على بنكيران.. وخطة مزوار وأخنوش !!
أضيف في 13 يوليوز 2017 الساعة 23:27

* همس نيوز ـ متابعة

“.. في ليلة 8 أكتوبر كان قد تم ترتيب كل شيئ، بدت ملامح الأغلبية واضحة، لكن ليلة قبل تعيين عبد الإله بنكيران، أي يوم 9 أكتوبر، قدم صلاح الدين مزوار استقالته من التجمع الوطني للأحرار، وترشح عزيز أخنوش وطلب من بنكيران انتظار نتائج المؤتمر”.

واسترسلت أسبوعية “الأيام” في غلافها لعدد هذا الأسبوع، قائلة، ” يوم السبت 29 أكتوبر، على بعد أيام من محطة اقتراع الوافد الجديد إلى البيت الأبيض، حيث أخذت الكفة تميل نحو ترامب، كان لابد من إيجاد ورقة بديلة، هكذا تم انتخاب عزيز أخنوش، الذي كان قد قدم استقالته من الحزب ومن السياسة، أمينا عاما لحزب التجمع الوطني للأحرار، كان الهدف هو اللعب على الزمن، لمعرفة ما ستسفر عنه الانتخابات الأمريكية، وحين تضيق الخيارات، يتم اللالتجاء إلى المناورات أو اتخاذ القرارات الصعبة والمفصلية، وهو ما لم يكن ممكنا مع عدم التقاط المغرب لأي إشارة من الرئيس الجمهوري الجديد، المتذبذب المواقف، الغامض الذي لا يرسو على قرار.

لتحميل تطبيق همس نيوز ومتابعة مستجدات الأحداث إضغط هنا

.. لم يكن أمام صناع القرار داخل المملكة، سوى تمديد المناورات وإطالة عمر “البلوكاج” السياسي لتلقي أي إشارة واتضاح معالم الخريطة في سياق بدء الإعداد للتسابق نحو الرئاسيات الفرنسية.
دخل المغرب في وضع غريب، بدت معه نتائج صناديق الاقتراع في واد والمعطيات الخارجية الضاغطة في واد مناقض، وزاد من تعقيدات الوضعية ثقب الفصل 47 من الدستور الجديد، لكن تصريحات شباط حول موريطانيا منحت صناع القرار ما يشكل قارب نجاة، استخدم أخنوش سلاح الرفض، تجاه حزب الاستقلال، ثم طالب بإدخال الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري، ثم مد رجليه معا وطالب بإدخال الاتحاد الاشتراكي الذي اعتبره بنكيران خطا أحمر..

.. كان من الصعب القفز على نتائج الانتخابات التشريعية ليوم 7 اكتوبر، لكن لم يكن مستحيلا اللعب من داخل البيت الفائز بأغلبيتها، وفق المعادلات المتاحة..”
التفاصيل في العدد الجديد من جريدة “الأيام”.

* المصدر الأول

قيم هذه المادة |
3,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى