تقرير صادم يكذب بلاغ ''أونسا'': المستهلكون للحوم أضحيات العيد قد يصيبون بالفيروس الكبدي
دبي ـ الساعة الآن


الرئيسية بيئة وصحة تقرير صادم يكذب بلاغ ''أونسا'': المستهلكون للحوم أضحيات العيد قد يصيبون بالفيروس الكبدي

أضيف في 6 شتنبر 2017 الساعة 11:07 تقرير صادم يكذب بلاغ ''أونسا'': المستهلكون للحوم أضحيات العيد قد يصيبون بالفيروس الكبدي

* همس نيوز ـ متابعة

لازال موضوع تعفن أضحيات العيد واخضرار لون “سقيطة” يثير ردود فعل قوية، لدرجة أن المهنيين عن القطاع اتهموا المكتب الوطني لسلامة المنتوجات الغذائية “أونسا” بالكذب، بعدما ألقى اللوم على المواطنين، حينما قال إن سبب وراء تعفن الأضحيات يرجع بالأساس إلى عدم احترام شروط الذبح والسلخ.
وقال جمال فرحان الكاتب العام لمهنيي قطاع نقل اللحوم بالبيضاء في تصريح لـ “الجريدة 24″، إن البلاغ الذي أصدرته “أونسا” لا يتقبله العقل، لأنه لا يمكن ربط اخضرار لون سقيطة إلى طريقة الذبح والسلخ، فالأمور واضحة جدا.
وأضاف الكاتب العام لمهنيي القطاع، أن المهنيين سبق لهم أن حذروا “أونسا” ووزارة الفلاحة من الفوضى التي يعرفها هذا القطاع، لكنها لم تتخذ مداخلاتهم بنوع من الجدية، والدليل هو الإحصاءات التي تقدمها قبل عيد الأضحى للمواطنين، وتقول إن العرض يفوق الطلب، فهي تتحدث عن أغنام لم تراها ولا تعرف أي ترعى ولم تخضع للمعايير الصحية.
وأوضح جمال أن القطاع تشوبه فوضى كبيرة جدا، فمثلا في مدينة الدار البيضاء ترعى الأغنام بمطارح النفايات وتأكل المواد الكيماوية، أمام أعين السلطات، وعند اقتراب عيد الأضحى يتم بيعها للمواطنين الذين يجهلون مكان رعي هذه الأغنام.
وأفاد الكاتب العام، أن المهنيين سبق لهم أن راسلوا أونسا بخصوص هذا الموضوع لكن دون جدوى، لأن هذه الأخيرة ترفض الاعتراف أن القطاع تشوبه فوضى ويصعب عليها مراقبة قطيع الأغنام.
أما بخصوص المواد التي يتم حقنها للأكباش قبل عيد الأضحى من أجل تسمينها قال جمال إن هناك مجموعة من المواد التي يتم إعطائها للخروف من طرف بعض “المافيات” التي ليست لديها ضمائر، من أجل تسمين الكبش، من قبيل بقايا الدجاج وبعض المواد الكيماوية الخطيرة.
وأضاف جمال أن المواد التي يتم حقنها للخرفان تؤثر على صحة المستهلك، لدرجة يمكن أن تصيبه بأمراض خطيرة من الفيروس الكبدي من نوع س.
وقال الكاتب العام لمهنيي قطاع اللحوم، إن اللحوم التي يمكن بيعها للمواطنين والتي تكون عبارة عن “كفتة والنقانق “صوصيص” يمكن أن تكون مصنوعة من اللحوم الفاسدة.

* المصدر الجريدة

قيم هذه المادة |
0,0





محتويات قد تعجبك :

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى