إنجاز 81 في المائة من أهداف البرنامج التنموي للمجلس الإقليمي لتيزنيت خلال سنته الأولى(2017)

الرئيسية أخبار المغرب

إنجاز 81 في المائة من أهداف البرنامج التنموي للمجلس الإقليمي لتيزنيت خلال سنته الأولى(2017)
أضيف في 14 يونيو 2018 الساعة 11:39

همس نيوز ـ متابعة

بلغت نسبة إنجاز الأهداف المسطرة في إطار البرنامج التنموي الذي وضعه المجلس الإقليمي لتيزنيت معدل 81 في المائة برسم سنته الأولى ( سنة 2017) ، وشملت 35 مشروعا ، منها ما تم إنجازه بالكامل ، ومنها ما هو في طريق استكمال إنجازه. وأفاد التقرير التقييمي للبرنامج الذي قدم خلال الدورة العادية لشهر يونيو للمجلس الإقليمي لتيزينت، التي انعقدت مؤخرا برئاسة عبد الله غازي رئيس المجلس ، وحضور عامل إقليم تيزنيت ، سمير اليزيدي، أنه تم رصد غلاف مالي بقيمة 149 مليون درهم لإنجاز المشاريع المسطرة في إطار هذا المخطط الذي أطلقه المجلس قبل سنة. وحسب المصدر نفسه ، ف قد عبأ الإقليم من ميزانيته حوالي 58 مليون درهم ، في حين عبأ عن طريق الشركاء ما يناهز 91 مليون درهم لتمويل إنجاز المشاريع المسطرة برسم سنة 2017 ، والتي شملت مجموعة من القطاعات كالتعليم والصحة وشق المسالك القروية والتزويد بالكهرباء والماء الصالح للشرب وغيرها. وعلاوة عن ذلك ، فقد عرفت السنة الأولى من تنفيذ برنامج تنمية اقليم تيزنيت انجاز دراسات لمشاريع مهيكلة سيكون لها وقع ايجابي على الساكنة المحلية ، من ضمنها دراسة تخص إنعاش الاقتصاد وتنمية الموارد ، ودراسة تقنية وهندسية تهم مشروع مركب حرفي للفخار ، ودراسة لعرض التعليم العالي. وسجل التقرير التقييمي مختلف الاكراهات التي واجهت المجلس الإقليمي لتيزنيت أثناء تنفيذ البرنامج التنموي في سنته الأولى والتي همت ،على سبيل المثال لا الحصر ، الإطار المؤسساتي (القانون التنظيمي للعمالات والأقاليم ) ، والقانون المتعلق بتدبير أملاك العمالات والأقاليم ، وضعف التأطير ، وقلة الموارد البشرية والمكاتب الإدارية اللازمة لممارسة اختصاصات وصلاحيات المجلس بالشكل الذي يضمن نجاعتها وفعاليتها ، إلى جانب ضعف الموارد الذاتية للإقليم مقارنة مع الاختصاصات المسندة إليه ، واعتماده على امدادات الدولة أو على القروض.

المصدر: أخبارنا

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى