الزهراوي: المخاطر تحف بالحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كأقصى ما يمكن أن يقدمه بخصوص قضية الصحراء

الرئيسية في العمق

الزهراوي: المخاطر تحف بالحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كأقصى ما يمكن أن يقدمه بخصوص قضية الصحراء
أضيف في 9 دجنبر 2017 الساعة 21:35

* همس نيوز ـ متابعة

تحدث الكاتب محمد الزهراوي، في مقال مطول عن ""مقترح الحكم الذاتي"" الذي طرحه المغرب كحل لقضية الصحراء، و المخاطر المحفوفة بالمقترح، إنطلاقا من تحليله لتجربة ""كرديستان العراق وكاتالونيا اسبانيا"".

وقال الزهراوي: رغم أن مقترح الحكم الذاتي يعتبر خيارا واقعيا يحاول المغرب من خلاله طي ملف النزاع حول الصحراء بشكل نهائي، إلا أن هناك مجموعة من الاعتبارات الموضوعية التي تجعل من هذا الخيار محفوفا بالمخاطر التي قد تمس الوحدة الترابية للملكة، بحيث أن التجربيتين الاسبانية والعراقية أبانتا عن محدودية الضمانات المؤسساتية والدستورية في التصدي للنزوعات الانفصالية.  

إقرأ أيضا: مطالب بإلغاء مقترح الحكم الذاتي وإعادة ترتيب الأوراق وفرض الهيبة في ظل التحولات السياسية والإقتصادية الإقليمية والعالمية

إن ما وقع في كل من كرديستان العراق وكاتالونيا اسبانيا ، يطرح عدة اشكالات وتساؤلات بخصوص الضمانات والوسائل التي يمكن أن تلجأ إليها الدول التي تطبق نظام " الوحدات المستقلة" أو " دولة الجهات" لحماية وحدتها الترابية من خطر الانفصال. والمقصود هنا بالتحديد الدول التي تعتمد نظام " الحكم الذاتي" أو " الفدرالية" بالنسبة للدول الاتحادية كألمانيا، وهو نمط يقوم على منح بعض الجهات صلاحيات واسعة من خلال تشكيل برلمان وحكومة اقليمية.

فالحدثين في كل من العراق واسبانيا رغم وجود بعض الفوراق، أثبتا أن اعتماد هذا النمط يبقى محفوفا بالمخاطر، خاصة في ظل تنامي النزعة القومية والعرقية. ويمكن هنا طرح بعض التساؤلات التي يمكن ان تساعد على استشراف افاق مستقبل وحدة الدول التي تعتمد هذا النظام او النمط وهي كالاتي:

   الى أي حد يمكن اعتبار الضمانة الدستورية اداة فعالة لحماية الدول التي تعتمد هذا النمط من خطر الانفصال؟ خاصة وأن التجربتين الاسبانية والعراقية أظهرتا عكس ذلك..

هل يمكن الاعتماد على قواعد القانون الدولي لحماية وحدة أراضي الدول؟ بمعنى هل عدم اعتراف الدول يشكل ضمانة لعدم وقوع الانفصال؟ على اعتبار أن هذا الاجراء يعتبر تحصيل حاصل، نظرا لطابعه وتوقيته المتأخر بحيث يمكن اعتباره زجريا وليس وقائيا.

مادمت تقرأ المقالات فإنك من نخبة مميزة جدا ونحترمك كثيرا.. فلا يفوتك تثبيت تطبيق همس نيوز من هنا للإستمتاع بمتابعة المستجدات

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى