المغرب: الفقراء يعاملون كالعبيد في مزارع ملك الفقراء، حسب تقرير دولي

الرئيسية في العمق

المغرب: الفقراء يعاملون كالعبيد في مزارع ملك الفقراء، حسب تقرير دولي
أضيف في 3 يناير 2018 الساعة 11:10

همس نيوز ــ منير


  بدأ الهمز و المز يُثاران بين عديد من المتابعين و رواد العالم اللإفتراضي المغاربة، حول حالات الإستعباد التي تعاني منها عاملات و إلى جانبهن عمال الضيعات الفلاحية التي يمتلكها العاهل المغربي و أفراد عائلته الملكية .

 و إرتباطا بالموضوع، نشر الأحد الأخير، "محمد يتيم" وزير الشغل (العدالة و التنمية) على حيزه في تويتر مقال صحفي بـعنوان " روائح فضيحة في ضيعة ملكية " منقول عن موقع "لوديسك LE DESK"، غير أن النقابي الوزير، سرعان ما حذف ما نشره على صفحته..، ما جعل مراقبين يُرجحون إقدام "يتيم" على ذلك تم بفعل ضغوط ما، حتى لا تزيد روائح الفضيحة إزكاما للأنوف.

La imagen puede contener: 2 personas, personas de pie y exterior

تغريدة وزير الشغل "المحذوفة"


 
 مقال موقع " لوديسك LE DESK " المنشور يوم 30 دجنبر المنصرم، أخذ معطياته الحارقة، من تقرير نقابي عمالي، نشرته على موقعها بالأنترنيت منظمة "طريق الفلاحين la via campesina"، وهي حركة فلاحية عالمية تعنى بحقوق المزارعين و المزارعات بالحقول و الضيعات الفلاحية عبر العالم و تدافع عنهم .

 و بحسب ذات الموقع فإن الضيعة الملكية، تقدم المادة الأولية لشركات عالمية مشهورة، تختص في صناعة العطور الفاخرة مثل ديور.

 

 و لقد جاء في تقرير " طريق الفلاحين " بأن صادرات المملكة المغربية من مواد غذائية و مستحضرات التجميل الفاخرة ، تخفي من وراءها بؤس عشرات الألاف من الأشخاص المُستخدمين داخل ضيعات و مزارع المؤسسة الملكية. حيث تعاني النساء و يعاني الرجال من حالات الحط من الكرامة الإنسانية و الإبتزاز وصولا إلى أشكال الإستعباد التي عفى عنها الزمن .

 

 تقرير حركة "لافيا كوميسينا" جاء فيه ان أن عمال وعاملات الضيعة، يعيشيون في ظل رق معاصر، بحيث يصارعون يوميا من اجل الحفاظ على القليل من المكتسبات و الحقوق و بعضا من الكرامة، مشيرة إلى أنهم يعملون  14 ساعة يوميا  ولا يتقاضون سوى اجر اقل كثيرا من الحد الادنى للاجور في المغرب تحتسب حسب نظام 15 يوما، و لقد إحتوى التقرير شهادات العمال إستقاها من تقارير ميداينة لجمعية ” اطاك المغرب ”، جاء فيه أيضا ان العمال يفرض عليهم الإستغلال الشخصي،و إلا سيفقدون  مناصب شغلهم بحيث يتم استعمالهم في اعمال اخرى كالتنظيف.

Resultado de imagen de la via campesina

شعار منظمة la via campesina



 و أورد التقرير، بأن أوضاع العمال والعاملات الزراعيين في شركة "عطور المغرب ــ Les Arômes du Maroc" صادمة و مخجلة، حيث تعمل النساء الفقيرات منذ عدة عقود في جمع النباتات والفواكه والبراعم العطرية دون ضمان إجتماعي و إستفادة علاجية لا يتوفرن على بطائق "الرميد"، تحت ظروف يخضعن فيها لممارسات القرون الوسطى التي يُعتقد أنها متجاوزة، كالعمل الإجباري، و الأجور الزهيدة أقل من الحد الأدنى للراتب الزراعي المضمون، و تواجد اليد العاملة تحت خط الفقر، أيام العمل المفرطة، و نقل العمال بشكل تعسفي للعمل في مزارع أخرى، الخ.

 و بحسب " la via campesina" فإن شركة "عطور المغرب" غارقة في مخالفة القوانين العالمية الجاري بها العمل في هذا الميدان، كونها تعتمد نظاما للمكافآت، الممنوع قانونيا، وهو نظام يجمع بين الأجر والعمل، دون ان تحدد المكافأة وفقا لعدد ساعات العمل، بل على حسب وزن المحصول، وبحسب وضع أهداف الجني التي يتعذر تحقيقها، بحيث يستحيل الوصول إلى ربح الحد الأدنى للأجور.

 


مادمت تقرأ المقالات فإنك من نخبة مميزة جدا ونحترمك كثيرا.. فلا يفوتك تثبيت تطبيق همس نيوز للإستمتاع بمتابعة المستجدات من هنا

 

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى