لينين الرملي.. مبدع يستحق التكريم

الرئيسية ثقافة وفنون

لينين الرملي.. مبدع يستحق التكريم
أضيف في 10 يونيو 2019 الساعة 10:37

همس نيوز ـ متابعة

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دعوة أطلقها الكاتب الصحفي المصري، صلاح منتصر، لإنصاف الكاتب المسرحي المصري البارز، لينين الرملي، الذي يراه منتصر "مبدعا يستحق التكريم".

ودعا منتصر الدولة لتكريم هذا المبدع الذي يراه "يستحق التكريم والتقدير وأن ينال جائزة النيل".

ثم تابع الكاتب الصحفي، صلاح منتصر: "يعاني لينين الرملي منذ سنوات من المرض، ويرقد صامتا في أحد المستشفيات، وتتولاه في هدوء وإخلاص زوجته المكافحة السيدة فاطمة المعدول. ولأن الرجل لا يتكلم بل لا يستطيع، فقد دخل زوايا النسيان في الوقت الذي تعلن أعماله بل روائعه أنه مبدع حقيقي".

من جانبها علقت زوجة الرملي، فاطمة المعدول، في حسابها على "فيسبوك"، بأنها فوجئت بالمقال الرقيق، وفوجئت أكثر بردود الفعل التي تتهم الحكومة بالتقصير في علاجه، وصرحت: "الحقيقة أن الدولة لم تقصر، لأنني أنا وأولاده لم نطلب علاجا على نفقة الدولة، ولم نعلن عن مرضه.. وهذا تنفيذا لوصيته، وأشكر كل من كتب وتمنى له الشفاء".

يعود اسم "لينين" الذي صاحب لينين الرملي طوال حياته، وكثيرا ما اعتبر بسببه شيوعيا، إلى والد الرملي، فتحي الرملي، الصحفي الذي فتنته الشيوعية وزعيماها، فلاديمير لينين، وجوزيف ستالين، فأطلق على ابنيه أسماءهما "لينين" و"ستالين". لكن لينين الرملي لم يكن شيوعيا، بل كان لديه عداء طبيعي للشيوعية، وكان من دعاة الحرية، وساخرا من كل أنواع الديكتاتورية، كما عبّرت عن ذلك أعماله الساخرة والدرامية.

من بين أعمال لينين الرملي المسرحية الشهيرة: تخاريف، انتهى الدرس يا غبي، أهلا يا بكوات، بالعربي الفصيح، الهمجي، سك على بناتك. وفي السينما كتب الرملي: الإرهابي، وبخيت وعديلة. وفي التلفزيون: هند والدكتور نعمان، وحكاية ميزو.

المصدر: روسيا اليوم

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى