مفاتيح التفكير الإبداعي..كيف تفكر ''خارج الصندوق''؟

الرئيسية بيئة وصحة

مفاتيح التفكير الإبداعي..كيف تفكر ''خارج الصندوق''؟
أضيف في 11 أكتوبر 2018 الساعة 15:41

همس نيوز ـ متابعة

قالها الفنان الهولندي الشهير فينسنت فان غوخ قديماً وصدق:"إذا سمعت صوتاً بداخلك يقول لا.. لا يمكنك أن ترسم "،  ففي تلك اللحظة يجب أن ترسم لتقاوم هذا الصوت. وبمجرد أن تفعل عكس ما سمعته، سيصمت هذا الصوت للأبد". وهكذا ينطبق القول على العديد من الأمور في الحياة.

ما هو الإبداع؟

بحسب موقع " إكسبلور يور مايند" الأمريكي، فإن هناك خلط بين الإبداع والقدرة على التعبير عن الذات بطريقة فنية. ومع ذلك، فإن التفكير الإبداعي أكثر تعقيداً. فهو القدرة على إنتاج أو خلق شيء جديد من العدم، كما يمكن أن يُعرف بأنه القدرة على إيجاد حلول مختلفة لأي نوع من المشكلات. والإبداع ليس مجرد موهبة وإنما مهارة يمكن تطويرها وتعلمها.

لكن كيف يرى الخبراء مفهوم الإبداع والقدرة على تطويره؟ يقول الخبيران جوليانا غارسيا وجيرمان فيرونشو، من وكالة الإعلان الأمريكية الشهيرة "أوغلفي آند ماثر"، إنه ينبغى في البداية أن نفهم الإبداع وهو ما يساعد في تدفق الأفكار الجدية. فمثلاً، ماذا لو لم يفكر الإنسان في استخدام الدراجة أو إطارات السيارات لجعلها وسيلة انتقال سهلة، تخيل العالم الآن بدون هذا الاختراع.. هذا هو الإبداع الحقيقي."

خارج الصندوق

نتيجة لاختلاف أساليب التربية في بيئات معينة تكون فيها الثقافة محدودة، يعتمد البعض تطبيق العادات والتقاليد وبعض الأيديولوجيات التي تقضي على الإبداع والابتكار. وكلما كان الإنسان محاصراً بتلك الأفكار، كلما عجز عن الإبداع والخروج بأفكار جديدة غير مألوفة أو ما يعرف بالتفكير "خارج الصندوق". ووفقاً لما ذكره الخبيران في الموقع المختص في أخبار الصحة النفسية والعقلية، فإن الاستسلام والقول بأنك لا تستطيع، يتسببان في قتل القدرة الإبداعية بداخل الإنسان، في حين أنه ربما تكون الحلول التي وصل إليها، لم يفكر بها أحد على الإطلاق.

كيف تنمى القدرة على الإبداع؟

ويقول ألفن ماركمان، أستاذ علم النفس والتسويق في جامعة تكساس الأمريكية، إنه ينبغى أن يكون لدى الفرد قدر كبير من المعرفة للأشياء، وعدم الاعتماد على وجود المعلومات على شبكة الانترنت لمعرفتها وقت الحاجة فقط. كما أن لعب دور الطالب الذي يذاكر دروسه، ويشرح لنفسه بصوت عالٍ يساعد في تطوير المهارة الإبداعية. فمجرد معرفتك لمعلومة جديدة أو شرح لفكرة ما، ما عليك إلا أن تراجعها بذهنك وتعيد شرحها لنفسك مرة أخرى بصوت مرتفع، بحسب ما ورد في موقع فاست كومباني الأمريكي.

المصدر: أخبارنا

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى