سكان مارتينيك: الدولة الفرنسية مسؤولة عن تسميمنا!

الرئيسية أخبار فرنسا

سكان مارتينيك: الدولة الفرنسية مسؤولة عن تسميمنا!
أضيف في 8 أكتوبر 2018 الساعة 23:05

همس نيوز ـ متابعة

يحمل كثيرون من أهالي جزيرة مارتينيك الحكومة الفرنسية مسؤولية ارتفاع نسبة الإصابات بأمراض السرطان بسبب تلوث أراض واسعة من الجزيرة بمادة "كلورديكون" السامة المبيدة للحشرات.

وفي حديث لـRT، أعرب أحد السكان المحليين عن غضبه من أن سلطات فرنسا، التي تعد مارتينيك جزءا من أراضيها ما وراء البحار، أعطت تصريحا لاستخدام "كلورديكون" في الجزيرة على مدار أكثر من عقدين من الزمن، وهي تعلم مسبقا بمخاطره.

يذكر أن "كلورديكون" استخدمت لحماية مزارع الموز في مارتينيك من الحشرات والفطريات المضرة بها، منذ العام 1973 وحتى العام 1993، وذلك على الرغم من تصنيف هذا المادة كمسبب محتمل لأمراض سرطانية من قبل منظمة الصحة العالمية في العام 1979، وكانت الولايات المتحدة أوقفت استخدامها لاعتبارات صحية في العام 1976، وحذت فرنسا القارية حذوها في العام 1993، لكن باريس وضعت استثناء للأراضي الفرنسية ما وراء البحار، ومنها مارتينيك وجزر غوادلوب (في المحيط الأطلسي).

وهناك مؤشرات على أن هذا الاستثناء كان وراءه ضغط مارسه مزارعو الموز على وزارة الزراعة. ولم تفلح Ruptly في محاولتها تلقي رد من السلطات الفرنسية على سؤال حول أسباب هذا التأخر.

وتسجل مارتينيك وغوادلوب أرقاما قياسية في العالم من حيث عدد الإصابات بسرطان البروستات، وفقا للجمعية العالمية لبحوث السرطان.

وخلال زيارته إلى مارتينيك، أواخر سبتمبر، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن على الدولة أن "تتحمل جزءا من المسؤولية عن هذا التلوث وتتقدم في طريق التعويضات". لكنه لم يتعهد بأن التعويضات ستدفع بشكل فردي لكن شخص متضرر.

المصدر: روسيا اليوم

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى