أنطون ماكارينكو وتربية أطفال الشوارع

الرئيسية أخبار سوريا

أنطون ماكارينكو وتربية أطفال الشوارع
أضيف في 17 أبريل 2018 الساعة 04:02

همس نيوز ـ متابعة

يصادف هذا العام مرور 130 عاما على مولد أنطون ماكارينكو (1888-1939)، الكاتب والمفكر التربوي والمعلّم السوفيتي.

اعتبرت منظمة اليونيسكو أنطون ماكارينكو أحد 4 معلمين أثّروا في أسلوب التفكير التربوي في القرن العشرين إلى جانب: جون ديوي، غيورغي كيرشينشتاينر وماريا منتيسوري.

وضع ماكارينكو نظرية ومنهج التربية المجتمعية والأسرية من خلال كتاباته التي نشرها في كتبه "قصيدة تربوية" (1935)، "كتاب للأبوين" (1937)، "أعلام على أبراج" (1938).

وأنشأ ماكارينكو معسكرا لعمل الأحداث وأطفال الشوارع في ضواحي مدينة خاركوف، وتمكن من نظرياته في التربية، ليتمكن رواد هذا المعسكر من الأطفال والمراهقين عام 1933 من تجميع كاميرا "فيد" (فيليكس إدموندوفيتش دزيرجينسكي) وفقا لنموذج آلة التصوير الفوتوغرافي الألمانية "ليسا"، حيث قام الأطفال بتجميع عشر آلات تصوير في البداية، وفي العام اللاحق 1934 جمّعوا 1800 آلة تصوير، وفي عام 1935 قاموا بتجميع 15000 آلة تصوير.

وتمكن ماكارينكو من تحويل ظاهرة أطفال الشوارع إلى طاقة إنتاج في المجتمع، ليتحول الإنسان/ الطفل المجرم والضحية في نفس الوقت، إلى فرد ناجح ومنتج في المجتمع، حيث تمكن من الغوص في أعماق الروح البشرية للطفل، ليتعرف داخلها على الجمال والبراءة والنقاء، ولينتزع تلك القيم انتزاعا وليخرجها إلى المجتمع، ويستبدل العنف والقمع والظلم والتدمير بالأخلاق والفضيلة والعدل والعمل والبناء.

كان المنهج الذي اتبعه يعتمد بشكل أساسي على اللعب كجسر هام لنقل المعرفة للطفل، فهو يؤمن بأن "اللعب يشغل حيزا مهما في حياة الطفل، وهو الحيز نفسه الذي يشغله العمل في حياة الكبار.. واللعبة الجيدة تشبه العمل الجيد، واللعبة المتقنة تشبه العمل المتقن، والحركة المحكمة في اللعب تشبه الحركة المحكمة في العمل، والتفكير المنطقي السليم في اللعب يشبه التفكير العلمي السليم في العمل، وعدم إهدار الموارد في اللعب يشبه عدم إهدار الموارد في العمل".

كان ماكارينكو يرى أن اللعب يمنح الطفل شعورا بسعادة مرتبطة بالإبداع أو بالانتصار أو بالقيم الجمالية أو بالإتقان، وهو ذات طيف السعادة الذي يحصل عليه الإنسان من العمل الجيد المتقن، لذلك لم يجد فرقا بين اللعب والعمل كما يظن كثيرون، بل إنه يذهب لأبعد من ذلك في أن المدخل الخاطئ في التربية إنما يكمن في اعتقاد أن العمل يختلف عن اللعب في تحمل المسئوليات، فاللعب يحمل في قواعده تحمّلا كبيرا للمسئولية تماما كما في العمل، فاللعب الجيد، والمتقن، والسليم يحمل في طياته الكثير من المسؤوليات التي يجب على الطفل أن يتحملها، ويتعين عليه أن يتحمل تبعات أدائه.

لكن الفرق بين العمل واللعب يكمن في أمر واحد فقط، فالعمل هو مشاركة الإنسان في الإنتاج المجتمعي بخلق منتجات مادية أو ثقافية تمثل قيما تخدم المجموع، بينما لا تنتج أنشطة الطفل في اللعب قيما مجتمعية على نحو مباشر، إلا أنها مع ذلك تخدم المجتمع بشكل غير مباشر من خلال خلق المهارات الجسدية والنفسية الضرورية للعمل عند الطفل منذ نعومة أظفاره.

لقد فتح ماكارينكو أمام الأطفال عالم الدقة المتناهية في اللعب، والذي تصل دقته إلى وحدة "الميكرون" في القياس من خلال العمل في ورشة تصنيع آلات التصوير الفوتوغرافي، فخلق منهم المهندس والطبيب والطيّار والسياسي، وجعل منهم قوة منتجة في المجتمع، لا في مجال صناعة آلات التصوير فحسب، وإنما في مجالات مختلفة من التنمية.

كذلك كان ماكارينكو مهتما بتصنيف الأطفال كل حسب إمكانياته وقدراته العقلية والجسمانية والنفسية، فكان دائما ما يردد أن "الضغط على الطفل للدراسة إنما يؤدي إلى "نتائج مأساوية"، و"إذا كانت قدرات الطفل متواضعة، فإن مطالبته بالدراسة بدرجة الامتياز ليست فقط مضيعة للجهد والوقت، بل إنها تدخل في نطاق الجريمة". ومع كل صرامته وقوته والكاريزما التي كان يتمتع بها في التأثير على الأطفال، إلا أنه كان يركّز على أن "المعرفة والعمل والإنجاز" هي المفتاح الذي يجب أن تفتح به قلوب الأطفال، "فيمكنك أن تكون معهم جافا لأبعد الحدود، صارما بكل ما تحمله الكلمة من معنى، بإمكانك أن تتجاهلهم.. لكنك في الوقت نفسه لو أحطتهم بالعمل والمعرفة والإنجاز، سوف ينضمون إلى صفك.. وعلى الجانب الآخر لو كنت رقيقا معهم، ومهتما بشؤونهم وأحطتهم بالفشل والهزيمة والجهل.. فلن تستحق شيئا سوى الاحتقار".

محمد صالح

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى