صفقة القرن: هل المغرب تم إقصاءه أم رفضها؟ وهل الرباط كانت متشوقة لزيارة ''كوشنير''؟

الرئيسية أخبار المغرب

صفقة القرن: هل المغرب تم إقصاءه أم رفضها؟ وهل الرباط كانت متشوقة لزيارة ''كوشنير''؟
أضيف في 31 ماي 2019 الساعة 01:27

همس نيوز ـ عن العمق المغربي

 قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، خالد يايموت، تعليقا على زيارة صهر ترامب "كوشنير" مهندس “صفقة القرن” إلى الرباط، إن الولايات المتحدة الأمريكية، أقصت في بداية الحديث عن صفقة القرن دولتين لهما اعتبار كبير في إدارة القضية الفلسطينية وهما المغرب والأردن. وأضاف يايموت، إلى أن واشنطن كانت تعول بشكل كبير على السعودية ومصر الإمارات لتمرير صفقة القرن، غير أن جهودها لم تؤد إلى أي قبول رسمي من الجانب الفلسطيني، ولا حتى على مستوى الجامعة العربية، والمؤتمر الاسلامي، ولا على مستوى الإشراف المباشر على القدس الذي تتمتع به الأردن ولا القبول الرسمي للمغرب بصفة الملك هو رئيس لجنة القدس.

وزاد يايموت في حديث مع جريدة “العمق”، أن “الخطة الأمريكية متوقفة من ناحية قبولها وإرجاعها على أن تصبح ذات طبيعة قانونية على المستوى الدولي”، لافتا إلى أنه “ليس هناك أي إجراءات عملية لتحويلها إلى معاهدة دولية أو اتفاق له صبغة ثنائية بين إسرائيل وفلسطين أو دولي إقليمي عربي”. وتأتي زيارة "كوشنير"، بحسب المتحدث، في إطار محاولات الولايات المتحدة الأمريكية لحلحلة هذا المشكل، من خلال اتصالات دبلوماسية مع المغرب والأردن، مضيفا إلى أن “إعادة دمج المغرب والأردن إلى جانب كل من السعودية والإمارات كأطراف رئيسية في القضية في أفق تحقيق هدفها بأن يكون هناك حوار رسمي عربي حول الخطة الأمريكية ونقل هذه الخطة إلى مؤتمرات القمم العربية أو المؤتمر الإسلامي”.

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى