اليمين المتطرف يطرق أبواب الأندلس.. وإسبانيا لأول مرة منذ 40 عاما!

الرئيسية أخبار إسبانيا

اليمين المتطرف يطرق أبواب الأندلس.. وإسبانيا لأول مرة منذ 40 عاما!
أضيف في 3 دجنبر 2018 الساعة 08:50

همس نيوز ـ متابعة

احتفظ الاشتراكيون بصدارة المقاعد ببرلمان الأندلس في إسبانيا، لكنهم حصدوا تاريخيا أسوأ نتيجة تهددهم بفقدان سيطرتهم، مع أول اختراق لليمين المتطرف لهذا البرلمان الإقليمي منذ 40 عاما.

فبعد فرز قرابة 98% من الأصوات، حصل الاشتراكيون على 33 من أصل 109 مقاعد (حوالي 29% من الأصوات) وهذه أسوأ نتيجة لهم في انتخابات هذا الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، والذي تولوا السلطة فيه منذ عام 1982.

وحلّ في المرتبة الثانية حزب الشعب اليميني، بفوزه بـ 26 مقعدا (21% من الأصوات)، والمركز الثالث جاء من نصيب حزب الوسط - المواطنون بـ 21 مقعدا (18% من الأصوات).

أما تحالف اليسار الأندلسي" الأندلس إلى الأمام" (الذي يضم المكاتب الإقليمية لبوديموس واليسار المتحد) فحصل على 17 مقعدا (16% من الأصوات). المفاجأة  الرئيسية التي أتت بها هذه الانتخابات تتمثل بحصول حزب أقصى اليمين VOX ، على 11 % من الأصوات، والفوز بـ 12 مقعدًا.علما أنه لم يكن هناك أي تمثيل لليمين المتطرف على المستوى الوطني أو في أي من برلمانات الأقاليم التي تتمتع بحكم ذاتي، خلال العقود الأربعة الماضية. وكان النائب الوحيد من ائتلاف "الاتحاد الوطني" اليميني المتطرف قد انتخب في البرلمان الإسباني عام 1979 وبقي هناك فقط حتى عام 1982 عندما أجريت انتخابات جديدة. فمنذ أواخر سبعينيات القرن العشرين، لم يحظ اليمين المتطرف بأي تمثيل في برلمانات الأقاليم ذات الحكم الذاتي، ففي النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي مرت إسبانيا بفترة انتقالية من الديكتاتورية إلى الديمقراطية، بدأت بعد وفاة فرانسيسكو فرانكو في عام 1975.

نشأ حزب VOX في نهاية عام 2013، لكنه فشل حتى الآن في ضمان التمثيل في الهيئات التشريعية للسلطة، سواء على الصعيد الوطني أو على المستوى الإقليمي. ومن بين أكثر من 67500 عضو في المجالس البلدية في جميع أنحاء البلاد، هناك فقط 22 ممثلاً عن هذا الحزب.

وترتبط شعبية مواقف اليمين المتطرف بزيادة تدفق المهاجرين عل البلاد. فهذا العام، أصبحت إسبانيا أول دولة في أوروبا من حيث عدد المهاجرين غير الشرعيين، التي يقصدها الأفريقيون

بالإضافة إلى مناداته بالسيطرة على الهجرة، وإغلاق المساجد الأصولية واحتجاز وطرد الأئمة المتطرفين من البلاد، يعلن حزب أقصى اليمين VOX أيضا الحاجة إلى إلغاء الحكم الذاتي وإلغاء قانون الذاكرة التاريخية (الذي يهدف إلى تخليص البلاد من تراث الدكتاتور فرانكو) و "حماية القيم العائلية" (التي تشمل إلغاء التشريعات المتعلقة بحقوق المرأة وحظر الإجهاض).

ويمكن أن يفقد الحزب الاشتراكي الإسباني السلطة في الأندلس، لأنه حتى مع  دعم ائتلاف"الأندلس إلى الأمام" اليساري، وائتلافه مع حزب "المواطنين"، لا يحصل الاشتراكيون على الأغلبية المطلقة الضرورية. بينما يمكن لتشكيل كتلة ائتلافية من الحزب الشعبي، والمواطنين ، و VOX، نيل ثقة أكثر من نصف عدد النواب، وتشكيل حكومة بناء على ذلك، وإخراج الاشتراكيين من السلطة، وهذا احتمال لا يمكن استبعاده.

المصدر: روسيا اليوم

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى